ISOMIL إعلان نهضة العلماء

نهضة العلماء تعقد القمة الدولية للقادة المسلمين المعتدلين (ISOMIL) وتصدر إعلانًا تاريخيًا

جاكارتا، إندونيسيا: في 9 و10 مايو 2016، اجتمع قرابة 400 عالِم من 30 دولة لحضور قمة دولية للقادة المسلمين المعتدلين ترعاها أكبر منظمة إسلامية، جمعية نهضة العلماء (ن. ع) والمؤسسة التابعة لها: بيت الرحمة. في ختام القمة، أصدر المجلس المركزي لنهضة العلماء إعلانًا من 16 نقطة أكَّد على طبيعة الاتجاه السائد في فهم وممارسة نهضة العلماء للإسلام السُّني التقليدي؛ وحدَّدَ العوامل البارزة التي تقود التَّطَرُّف والإرهاب الإسلاميين عبر العالَم: وألزم نهضة العلماء بتطوير تحالُف عالَمي قادر على مواجهة التهديدات المزدوجة المتشابهة الخاصة بالتَّطَرُّف السني والشيعي.

وأبرز الحدثُ عروضًا تقديمية لخبراء ونقاشًا تفصيليًا للعلاقة بين الإسلام والقومية؛ والانتشار الذي لا رادع له للتَّطَرُّف الديني، والإرهاب، والصراع المُسَلَّح في الشرق الأوسط والمد المتصاعد من الإسلاموفوبيا في الغرب؛ ودور حكومات شرق-أوسطية محددة في تعزيز انتشار الكراهية الطائفية؛ والحاجة إلى تقويم التَّطَرُّف الإسلاموي والإرهاب وخلق استجابة تجاههما.