”إصلاح الإيمان“

صحفي وباحث حائز على جوائز يؤرخ ”للمعركة في سبيل نَفْسِ الإسلام“

لقد كَتَبَ المُراسِل الأجنبي (الخارجي) الخبير في الشرق الأوسط، والزميل الأقدم في مدرسة راجاراتنام سنغافورة للدراسات الدولية، الدكتور. جيمس م. دورسي تحليلًا شاملًا يقع في 22 صفحة عن الإسلام للإنسانية ـــ وهي حركة عالَميَّة بها أعضاء من مختلف الأديان تقودها القيادةُ الروحية لأكبر منظمة إسلامية في العالَم، نهضة العلماء الإندونيسية (ن. ع). تسعى الحركة لإصلاح المبادئ والتعاليم البالية والإشكالية في الأرثوذوكسية الإسلامية التي تحض على الكراهية والاستعلاء والعنف. يفحص مقال دورسي واسع المدى، المعنون بـ ”إصلاح الإيمان“، التاريخ والتحديات والعواقب البليغة، واسعة المدى المُحْتَمَلَة لجهد قادة نهضة العلماء في منع استخدام الإسلام كسلاح لتحقيق غايات سياسية من شأنها إذكاء نيران التَّطَرُّف الإسلاموي والإرهاب حول العالَم. في ختام مقاله، يلاحظ دورسي:

”تساوي حملة نهضة العلماء ما هو أكثر من مواجهة النزعة المحافظة الفائقة والميل إلى العدوان ببساطة. إنها محاولة صَدٍّ للفكرة الذاهبة إلى أن العلمانية والتَّعَدُّدِيَّة تعبيران عن مؤامرة غربية لتقويض الإسلام … لو كُتِبَ لإستراتيجية نهضة العلماء النجاح، سيكون لها عواقب بليغة واسعة المدى. عند الكثير من أوتوقراطيي الشرق الأوسط، سيعني تبنِّي تأويل أكثر تسامحًا وتَعَدُّدي للإسلام السماحَ بحريات اجتماعية وسياسية أعظم بكثير [مما عليه الحال الآن] وتعزيز مبادئ التَّعَدُّدِيَّة. سيؤدي ذلك إلى إضعاف قبضتهم على السلطة“.

نشرت آفاق Horizons ـــ دورية التقا