شخصيات بارزة من الاتحاد الأوروبي ترحِّب بقادة حركة الإسلام للإنسانية في قمة سياسية أُقيمَت في زغرب

اتّحاد ”تقوده القيم“ لدعم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والدفاع عن نظام دولي ينبني على قواعد متينة لمحاربة التهديدات السلطوية

زغرب، كرواتيا: في 20 و21 نوفمبر 2019، انضم قادة حركة الإسلام للإنسانية العالَميَّة لقرابة 2000 عضو من أكبر وأنجح مجموعة سياسية في أوروبا ـــ حزب الشعب الأوروبي (EPP) ـــ اجتمعوا في غرب جزر البلقان في دولة كرواتيا لانتخاب قادة لفترة 2019 إلى 2022، ومناقشة أولويات حزب الشعب الأوروبي للفترة البرلمانية الجديدة في بروكسل.

حَضَرَت شخصيات دينية وسياسية إندونيسية بارزة مؤتمرَ حزبِ الشعب الأوروبي بوصفهم ضيوفًا للأمين العام للحزب أنطونيو لوبيز إستوريز وايت. تدل مشاركتهم على تَطَوُّر جيو-سياسي غير مُتَوَقَّع وجسيم على نَحوٍ مُحْتَمَل، إذ بدأ قادة أوروبيون وإندونيسيون في إجراء توضيح تفصيلي، وتَبَنّي العناصر الأساسية لأجندة ذات نزعة إنس