أكبر شبكة سياسية في العالَم تدعم التضامن العالَميّ استجابة لكارثة كوفيد-19

منظمة ديمقراطيي الوسط الدولية تدعم نداء الإسلام للإنسانية لاعتناق ”روح التعاون بدلًا من روح الصراع، داخل الحضارات وفيما بينها“

رئيس منظمة ديمقراطيي الوسط الدولية أندريس باسترانا أرانجو

بروكسل، بلجيكا، 1 أكتوبر، 2020: مُجْتَمِعَةً افتراضيًا (عبر الإنترنت) لأول مرة في تاريخها الذي امتد لـ 59 عامًا، تبنَّت اللجنة التنفيذية لمنظمة ديمقراطيي الوسط الدولية قرارًا لمواجهة ”الانعزال الاجتماعي واسع المدى، والعسر الاقتصادي، واليأس والخوف والغضب الذين تسببت فيهم أزمة فيروس كوفيد-19 في المجتمعات عبر العالَم“.

صدرت هذه الدعوة من أجل العمل في قرار لتعزيز التضامن والاحترام بين الناس وثقافات وأمم العالَم المتعددة، ومررتها بالإجماع اللجنةُ التنفيذية لمنظمة ديمقراطيي الوسط الدولية – وهي تحالف وسط-يميني يمتد عبر 73 دولة تتضمن أكبر وأنجح مجموعة سياسية في الاتحاد الأوروبي، حزب الشعب الأوروبي، والكثير من الأحزاب الحاكمة في أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا.

شَكَرَ أنطون