قادة أكبر منظمة إسلامية وأكبر منظمة إنجيلية في العالَم يؤسسون تحالفًا مع المسلمين الأمريكيين الأفارقة لتعزيز الكرامة الإنسانية والمساواة حول العالَم

”الله ليس في حاجة إلى دفاع من أحد:
إعادة رسم صورة العلاقات الإسلامية-المسيحية في القرن 21“

الإمام طالب شريف: ”نقف ضد تحويل الهوية إلى سلاحٍ“

من اليسار إلى اليمين، القسّ توما. ل. باون، قسّ العدالة الاجتماعية في كنيسة شيلوه بابتست؛ والقسّ كريستوفر زاكارياس من كنيسة جون ويزلي A.M.E زيون؛ والإمام طالب شريف من مسجد الأمة؛ وكياي حاج يحيى خليل ثقوف، الأمين العام لنهضة العلماء؛ والقسيس توماس شيرماخر، الأمين العام والمدير التنفيذي للتحالف الإنجيلي العالَميّ؛ وإبراهيم مؤمن من مسجد الأمة

واشنطن، العاصمة، 13 يوليو، 2021: اجتمع قادة مؤمنون كبار من حول العالَم في مسجد ”محمد“، المعروف باسم ”مسجد الأمة“، لإعلان تأسيس تحالف عالَميّ يهدف إلى تعزيز الكرامة الإنسانية والمساواة.

في تقرير مُوَقَّع عليه، قال القادة المسلمون والمسيحيون واليهود إن تحالفهم ”يسعي إلى منع تحويل الهوية إلى سلاح سياسي؛ والحدِّ من انتشار الكراهية الجماعية؛ وتعزيز التضامن والاحترام بين الناس وثقافات وأمم العالَم المتعددة؛ وتعزيز انبثاق نظام عالمي عادل ومُتَجَانِس بحق، يتأسس على احترام الحقوق والكرامة المتساوية لكل إنسان“.

تضمَّن المشاركون في هذه القمة الدينية التي لم يَكن حدوثها مُحْتَمَلًا كياي حاج يح