وزير إندونيسيا للشؤون الدينية يضع أجندة لمنتدى (م20) للحوار بين الأديان الذي سيُقام في 2022

يناشد القادة الدينيين ”للتصرُّف بحسم لضمان أن الدين لم يَعُد ’جزءًا من المشكلة‘، وبدلًا من ذلك، يصبح ’جزءًا من الحَلِّ‘“

بولونيا، إيطاليا، 12-14 سبتمبر 2021: ألقى وزير إندونيسيا للشؤون الدينية، ح. ياقوت خليل قوماس، خطابًا مرجعيًا، إذ وضع أجندة لأكبر دولة وديمقراطية ذات أغلبية مسلمة في العالَم، وذلك لرئاستها منتدى (م20) للحوار بين الأديان (IF20) الذي سيُقام في 2022.

رسم الخطابُ عبر الفيديو – الملقى أمام قادة دينيين اجتمعوا من حول العالَم في صالون ديل بوديستا التاريخيّ، بولونيا، الملحق بقصر ري إنزو – تفاصيلَ إستراتيجية إندونيسيا لحشد التقاليد الدينية العظيمة في العالَم لتقوية، والحفاظ على، النظام الدولي المؤسس على القوانين بعد الحرب العالَمية الثانية، في وقتٍ لا تقف فيه عوائق أمام انتهاكات القانون الدولي وفي وقت يتزايد فيه انتهاك حقوق الإنسان.