16_11_2021_”توطين القانون الإسلامي في إندونيسيا وجعله عالَميًّا“

الخبير في مناهضة الإرهاب بالاتحاد الأوروبي وأستاذ الدراسات الإسلامية يأخذ بعين الاعتبار إعادة غرس القانون الإسلامي في السياق

”من الممكن فهم هذه العملية … باعتبارها تطوُّرًا لمدرسة إندونيسية أصيلة في الفكر تبدأ في الاشتغال على مستوى عالَميّ وترى في الإسلام جزءًا من القيم الكونية للإنسانية“

فيينا، النمسا: في يوليو 2021، نشر واحدٌ من أبرز الباحثين في أوروبا، والاختصاصي في الجهادية والقانون الإسلامي، تحليلًا مُعَمَّقًا لتوطين الإسلام داخل إندونيسيا وانبثاقها الحالي على الساحة العالَميَّة مُمَثَّلَة في حركة الإسلام للإنسانية. يوفِّر الإسلام للإنسانية بديلًا متفردًا وديناميكيًا وكونيًا لفهمٍ استعلائي، سياسي، للقانون الإسلامي يُحْيي الإيديولوجيا الإسلاموية وحَصَرَ، بالفعل، كثيرٌ من العالَم الإسلامي في دائرة من النزوع السلطوي، والتخلُّف والعنف، لقرونٍ.

كَتَبَ روديجر لوهلكر هذا التحليل الواقع في 21 صفحة، بعنوان ”إعادة النظر في الفقه: توطين القانون الإسلامي في إندونيسيا وجعله عالَميًّا“، وهو أستاذ الدراسات الإسلامية في معهد الاستشراق بجامعة فيينا، وخبير مشهور في العلاقات والروابط بين اللاهو