اجتماع 2009 لأعضاء مجلس مؤسسة الحرية للجميع والمستشارين الكبار، والذى أدى لتأسيس بيت الرحمة. عكس اتجاه عقارب الساعة من أعلى لأسفل (من جهة اليمين): صاحب السعادة كياي حاج عبد الرحمن وحيد، أول رئيس إندونيسي ديمقراطي منتخب والرئيس السابق للمجلس التنفيذي بجمعية نهضة العلماء؛ ودكتور أحمد شافعي معاريف، الرئيس السابق لجمعية المحمدية، ثاني أكبر منظمة إسلامية في العالَم؛ وكياي حاج أ. مصطفى بشري، الرئيس السابق للمجلس الأعلى لجمعية نهضة العلماء؛ وت. هولاند تايلور، خبير في إسلام وأسلمة جاوة في القرنين 15 و16، ومؤسس مشارك لمؤسسة الحرية للجميع مع الرئيس وحيد.

بيت الرحمة ومنظمته الشقيقة: مؤسسة LibForAll مركزهما الولايات المتحدة، وهما مؤسستان 501(c)(3) أسِّسا بواسطة رجل الأعمال الأمريكي ت. هولاند تايلور والقادة الرُوحِيِّين لأكبر منظمة إسلامية بالعالَم، نهضة العلماء الإندونيسية (ن. ع)، التي تمتلك أكثر من 50 مليون تابع و14,000 مدرسة. ويتضمن هؤلاء القادة الدينيون التجديديون عبد الرحمن وحيد (1940 – 2009)؛ ومصطفى بشري؛ ويحيى خليل ثقوف.

تعمل منظمة بيت الرحمة مع مجموعة من المنظمات على صلة وثيقة معًا، ومنها نهضة العلماء؛ وجيراكان بيمودا أنصار، الجناح الفَتيّ لنهضة العلماء وبها 5 مليون عضو؛ ومؤسسة LibForAll. لقد أسسوا معًا حركة عالَميَّة (”الإسلام للإنسانية“) تسعى لإجهاض استخدام الإسلام بوصفه سلاحًا لأغراض سياسية، وهو الأمر الذي يحفِّز التَّطَرُّف والإرهاب. لقد اقتُبِسَت جهودهم بكثافة بواسطة رعاة لحملة دولية لمنح جمعية نهضة العلماء جائزة نوبل للسلام. لبيت الرحمة أيضًا قدرة على الوصول إلى أكبر شبكة سياسية في العالَم (CDI/EPP) عبر أكبر حزب إسلامي بإندونيسيا، حزب نهضة الوطن PKB، الذي أسسه قادة نهضة العلماء الكبار ومنهم الرئيس وحيد ومصطفى بشري.