يحيى خليل ثقوف

”من بين قادة إندونيسيا المسلمين الأكثر تأثيرًا“.
~ مجلة التايم

كياي حاج يحيى خليل ثقوف عالِم وباحث مسلم والمؤسس المشترك لحركة ”الإسلام للإنسانية“ العالَميَّة التي تسعى لإصلاح المبادئ البالية في الأرثوذوكسية الإسلامية التي تحض على الكراهية الدينية، والاستعلاء، والعنف، عبر إعادة الرحمة (الحب الكوني والرحمة) لمكانها المُسْتَحَق باعتبارها الرسالة الأساسية للإسلام. باعتباره الأمين العام لجمعية نهضة العلماء (ن. ع) ـــ أكبر مؤسسة للمسلمين بالعالَم، ولها أكثر من 50 مليون تابع و14000 مدرسة دينية ـــ يضع الأستاذ ثقوف الحكمة الحضارية والسلطة الروحية لـ إسلام نوسانتارا (إسلام جزر الهند الشرقية) على الساحة العالَميَّة، حيث هيمن فهم غليظ، وقمعي ويغلب عليه العنف لعقودٍ.

ينحدر الشيخ يحيى من امتداد طويل من العلماء الجاويين (الباحثون الدينيون)، يتضمن عائلة بصري المعروفة في ريمبانج، جاوة الوسطى. بعد أن تعلَّم في سنوات طفولته المبكرة العلوم الرسمية والباطنية (الروحية) للإسلام ـــ بواسطة والده، وجده، وعمه ـــ أصبح الأستاذ ثقوف مريدًا للباحث الإسلامي المبجّل ورئيس المجلس الأعلى لنهضة العلماء كياي حاج علي مقسوم (1915 – 1989)، إذ درس العلوم الإسلامية الكلاسيكية تحت رعايته المباشرة في المدرسة الدينية ”المُنَوِّر كرابياك“ في يوجياكرتا، إندونيسيا. كان كياي حاج علي مقسوم نفسه مريدًا وتلميذًا للشيخ عمر حمدان المكّي (1858 – 1948) والشيخ حسن مشاط المكّي (1900 – 1979) من مكة، وكان مُعلمًا لعدد من أكثر الشخصيات المعاصرين تأثيرًا في إندونيسيا، منهم أول رئيس للدولة مُنْتَخَب ديمقراطيًا، كياي حاج عبد الرحمن وحيد (”جوس دور“ 1940 – 2009)، وعم ال